يتابع "وقف الأمة" التركي عن كثب ما يجري للمسجد الأقصى والمقدسيين في القدس ، من استهداف ممنهج من قبل الاحتلال الإسرائيلي لفرض سيادته على القدس والمسجد الأقصى وإلغاء أي سيادة عربية أو إسلامية عليهما. 

وفي ضوء ذلك ، يستنكر "وقف الأمة" هذه الإجراءات بحق الأماكن المقدسة وتشديد الوصول إليها ، والتي تستهدف بالدرجة الأولى صمود المقدسيين وثباتهم في القدس وضواحيها. وما يتبعه من تربص متعمد بالهويّة الإسلامية والعربية لقدسنا الحبيب.

ويؤكد "وقف الأمة" على أهمية واستمرارية مشاريعه الوقفية التي يذهب ريعها لدعم صمود المقدسيين وصلاتهم في المسجد الأقصى ، ورعاية حاجاتهم المعنوية والمادية بأي وقت وفي كل الظروف وهذا ما يميزها عن غيرها باستمراريتها وديمومتها دون التأخر في الوصول للمقدسيين ودعم ثباتهم. 

وتبرز أهمية التضامن مع القدس والمسجد الأقصى في التركيز أيضا على الجانب الإنساني والخدماتي، ودعم البيوت والمحلات المتضررة من الإجراءات الإسرائيلية. 

هذا الدور الذي تبنّاه "وقف الأمة" منذ الماضي وما يسير عليه وما يحرص على تطويره في المستقبل ، ما هو إلاّ رسالة وأمانة ومسؤولية يحرص على تحقيقها والحفاظ عليها والإلتزام بها في سبيل دعم القدس والمقدسيين .

وبفضل الله ، ثم بفضل دعمكم ومساندتكم للقدس يصل هذا الدعم المادي إلى أصحابه من خلال مشاريع المنفذة ، التي تمتاز بالديمومة والعوائد المستمرة والمتصلة .

وقف الأمة يدعو عموم المسلمين إلى دعم مشاريعه الوقفية لضمان استمرايتها في خدمة القدس والمسجد الأقصى.