وجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان دعوة لوقف الأمة  للمشاركة في الملتقى الدولي لأوقاف القدس الدولي، الذي سيعقد لدورته الرابعة  في اسطنبول من اليوم الثامن والتاسع من مايو بقاعة حليش للمؤتمرات.

وسيشارك وقف الأمة بورقة بحثية يقدمها الأستاذ إسماعيل تازل عن احتياجات مدينة القدس في قطاعات الصحة والتعليم والقطاع الاجتماعي والاقتصادي  والمسجد الأقصى وما يحتاجه المقدسيون في هذه الجوانب، وتناول ما يتعرضوا له من انتهاكات الاحتلال المستمرة وكيفية تثبيت صمودهم في بيت المقدس. 

ومن المتوقع أن يتناول أردوغان في خطابه بعد افتتاحه المؤتمر، القضايا الهامة التي يواجهها الشعب الفلسطيني والقدس والأقصى خاصة، ورفع الوعي بكيفية إيجاد الحلول المناسبة للمشاكل التي تتعرض لها القدس في كافة الجوانب. 

 وتتضمن جلسات المؤتمر مختلف القضايا المقدسية والحديث عن القدس من الوجهة التاريخية والدور التركي بتطويرالوقف في القدس من العهد العثماني وحتى اليوم، وواقع الأوقاف والممتلكات المسيحية في القدس. 

وكذلك مناقشة الدور الفلسطيني والأردني في دعم القدس وما حولها والخدمات التي تُقدم، وتفعيل دَوْر الأوقاف المخصصة للقدس المبارك في دول العالم العربي والإسلامي من خلال المبادرات والمشاريع الناجحة المستدامة لتعزيز صمود المقدسيين. 

حيث سيشارك في المؤتمر مؤسسات وقفية مقدسية وغيرها من جميع دول العالم العربي والإسلامي لبحث آليات التعاون والتنسيق فيما بينها وسبل إنشاء أسهم وصكوك وصناديق وقفية لصالح مصارف مدينة القدس والأقصى. 

يذكر أن وقف الأمة يسعى لزيادة التواصل والتعاون مع الدول الأسلامية والعربية والمؤسسات العاملة فيها بهدف توحيد الجهود الوقفية وتطويرها لخدمة القدس والأقصى.