تحت عنوان " الوقف الإسلامي ودوره الحضاري والتطوعي" انطلقت اليوم في مدينة إستانبول 

التركية فعاليات ورشة عمل تمتد على مدار يومي الاثنين والثلاثاء برعاية وقف الأمة التركي وبحضور مدير العلاقات الخارجية في مديرية الأوقاف التركية السيد داود غازي بنلي ونائب الأمين العام للأمانة العامة والأوقاف في الكويت الأستاذ محمد الجلاهمة وبمشاركة عشرات من ممثلي الأوقاف التركية والكويتية للوقوف على التجارب الوقفية في كلا البلدين وتسليط الضوء على وسائل الاستفادة من الأرشيف العثماني في خدمة الوقف. وأكد مدير العلاقات الخارجية في مديرية الأوقاف التركية، داود غازي بنلي في كلمته عن مديرية الأوقاف التركية وجود  52000 وقف موروث عن الدولة العثمانية و100 ألف عقار موروث من الدولة العثمانية بأسماء من أوقفوها تتولى مديرية الأوقاف التركية إدارتها الآن .فيما يوجد الآن 5000 وقف عامل في تركيا في مجال العمل الخيري كما أضاف بنلي أن ثمة 11 شخصًا بين كل 100 شخص في المملكة العربية السعودية في مجال التطوع. وعن وجود الأوقاف المسجلة في أوروبا ونسبتها أكد على وجود 150 ألف وقف مسجل في أوروبا ومركزها بروكسل (مركز الأوقاف الأوروبية). فيما أكد نائب الأمين العام للأوقاف في الكويت أ.محمد الجلاهمة في كلمته سعي الأمانة العامة 

منذ صدور المرسوم الأميري رقم 257 لسنة 1993 بإنشائها إلى إحياء سنة الوقف، والتعريف به وبأهميته ومتطلباته بما في ذلك إدارة الأموال الموقوفة ورعايتها والمحافظة عليها وتنميتها عبر الوسائل الاستثمارية والاقتصادية الشرعية .

وأشار الجلاهمة في إطار حديثه عن وقف الأمة إلى :" أن ما يبذله وقف الأمة من جهود مشهودة في دعم مصارف الوقف، التي تنفذ في العاصمة الإسلامية القدس الشريف والمسجد الأقصى، في القطاعات التعليمية والاقتصادية والاجتماعية والصحية، والروابط الأخوية الإسلامية، التي تجمع بين الكويت وتركيا، هي الدافع الحثيث إلى وجودنا معكم،  لعرض مفهوم الوقف والعمل التطوعي، وملامح تجربة الأمانة علها تكون نبراسا لنا ودليلا مرشدا يضيء طريقنا في سبيل تكريس مسيرة الوقف، والعمل التطوعي في الدول الإسلامية".

وممثلا عن وقف الأمه كانت كلمة رئيس مجلس الإدارة مصطفى نزار دمرجي خلال افتتاح الورشة مؤكدًا أنّ :" المواطنين في مدينة القدس بحاجة ماسة إلى المساعدة، لذلك كان إنشاء الأوقاف التي تعمل من أجل القدس والمسجد الأقصى أمراً بالغ الأهمية". منوهًا بأن وقف الأمة اليوم لديه 8 أوقاف فرعية بقيمة تفوق 18 مليون دولار مؤكدًا أنهم 

في وقف الأمة :" يستثمرون الأموال، لدعم المسجد الأقصى ومدينة القدس، ووقف الأمة، مؤسسة تنموية مستقلة مسجلة في إستانبول، لخدمة مشاريع القدس والمسجد الأقصى المبارك، تسعى إلى تكثيف الجهود وزيادة الموارد بفتح الاستثمارات المختلفة للوصول إلى الديمومة في دعم أعمال ومشاريع لتنفيذها في القدس، بحسب الموقع الرسمي للوقف". العائلات الفقيرة، وطلاب حلقات العلم، والعديد من البرامج التي يتبناها الوقف.

كما اشتملت الورشة على فقرات أخرى حول الاستفادة من الأرشيف العثماني في توثيق 

الأوقاف العربية التاريخية قدمها الدكتور عبد الحليم زيدان رئيس معهد برامج التنمية 

الحضارية في لبنان، إضافة لورقة حول الوقف وإبداعاته الحضارية وحقائقه التطوعية مع 

الدكتور عيسى قدومي. 

اختتمت فعاليات الورشة في يومها الأول بتوزيع الشهادات على المشاركين.

 

روابط نشر الخبر في صحف ومواقع إخبارية...

وكالة الأبناء الكويتية ( كونا )

http://goo.gl/P0zIlN

وكالة الأناضول التركية 

http://goo.gl/hDbwsL